المشهد الرقمي لدولة قطر 2018 قطاع الأعمال

الثلاثاء, 17 أغسطس, 2021

إن وجود مشهد فعال ومتكامل للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يمثل ركيزة أساسية لتحقيق رؤية قطر للمستقبل. وإدراكاً من وزارة  في البلاد؛ لامعأعينها المشهد العام للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بين منشآت الأ بصن عضتالمواصلات والاتصالات لهذا الأمر، فإنها  مستهدفة من وراء ذلك تحقيق أهداف مبادرات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجني ثمارها لدفع عجلة الاقتصاد. وفي ضوء هذه النظرة المستقبلية، قامت الدراسة البحثية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة قطر (2018) بتقييم العناصر التالية بين منشآت الأعمال:

  •  المستوى الحالي من مدى إمكانية الوصول إلى وسائل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وقياس معدلات استخدامها في منشآت الأعمال في البلاد.
  • التطور والتقدم المحرز في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مع مرور الوقت. 
  •  أداء بعض الدول على المستويين الإقليمي والدولي بهدف التقييم المرجعي لمدى تطور قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة قطر.
  • الدوافع والتحديات المرتبطة بالنفاذ إلى وسائل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات واستخدامها في منشآت الأعمال.

لا شك أن متابعة تطور المشهد الرقمي في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على المستوى الوطني يساعد في وضع إطار  موضوعي يمكن الوزارة من قياس مدى التقدم المحرز بمرور الوقت، ومقارنة منحنى التطور مع القرناء ذوي الصلة. ومن ثم، يُ جرى تقييم :لامعللسيناريو الحالي وتخطيط أفضل مسار عمل للمستقبل بناء على الاتجاهات الرئيسية التالية لمنشآت الأعمال.

  • الوصول إلى وسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واستخدامها. 
  • الوعي بالسياسات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات واستخدامها. 
  • والمعوقات المرتبطة بتبني وسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات داخل المؤسسات، على مستوى المنظمة الدوافع والموظفين.

يعد اختيار مجالات بحث محددة بمثابة حجر الزاوية لإعداد استراتيجية قابلة للتنفيذ. ونوضح أدناه بعض مجالات البحث الرئيسية المحددةيُ للدراسة الحالية:

  • حصر نسبة أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الأخرى المستخدمة.
  • تحديد نوع وسرعة الاتصال بالإنترنت. 
  • قياس التواجد على شبكة الإنترنت، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وممارسة الأنشطة عبر الإنترنت.
  • استخدام خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتطورة مثل التجارة الإلكترونية والخدمات المصرفية عبر الإنترنت. قياس مستويات الرضا عن خدمات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وغيرها. 

لمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة «المشهد الرقمي لدولة قطر2018 قطاع الأعمال».